الامتياز التجاري السعودي

الامتياز التجاري السعودي

إن الامتياز التجاري السعودي هو شبيه بأنظمة الامتياز العالمية المعمول بها في كل أرجاء العالم ولاسيما الدول المتقدمة التي تراعي ما يعرف بحقوق الملكية، والتي تعمل على حماية عمل وأسرار نجاح وتفوق الشركات، ويعرف الامتياز التجاري بنظام فرنشايز الذي يصف بدقة تلك العلاقة التي تربط ما بين طرفين أحدهما مانح والآخر ممنوح، ويتم بموجب هذه العلاقة السماح للطرف الممنوح بالحصول على بعض الموافقات والتراخيص من أجل تصنيع وبيع باسم الشركة المانحة وعلامتها التجارية مقابل دفعه لأموال لصالح الشركة المانحة.

-2لامتياز-التجاري-السعودي الامتياز التجاري السعودي

نظام الامتياز التجاري السعودي:
نظام الامتياز التجاري السعودي مر من خلال تاريخه الطويل بالعديد من مراحل التطور قبل أن يصل إلى ما نشاهده اليوم من هيكل قوي ومتين، وبدأ منذ ثلاثة عقود مع بدءِ تكوّن ملامح المملكة العربية السعودية القوية اقتصادياً واعتمد في بداياته على جلب الاستثمارات إلى البلاد من أجل بدء نهضة اقتصادية، ولهذا فإنها سمحت للشركات بالحصول على امتيازات أجنبية من أجل الدخول في العديد من مجالات الصناعة ولاسيما من خلال الحصول على امتيازات شركات عالمية ومحترفة في مجال العمل لها قيمتها ووزنها في سوق العمل.
-2لامتياز-التجاري-السعودي الامتياز التجاري السعودي
وبرزت آثار تلك السياسة مع بداية التسعينيات من القرن المنصرم وحتى عام 2000، حيث انتقلت المملكة بشكل تدريجي من البحث عن الشركات العالمية المتألقة من أجل إبرام صفقات لأخذ امتيازات تجارية إلى الوصول إلى بناء هيكل مؤسساتي وشركات توازي في قوتها الشركات العالمية وحتى الاستثمار خارج المملكة من خلال الحصول على الامتيازات من الشركات الأجنبية بذلك.

نموذج ناجح عن الامتياز التجاري السعودي:
شركة ماكدونالذز التي حصلت شركة الرياض العالمية للأغذية على حقوق الامتياز التجاري لبيع منتجاتها في المناطق الشمالية والشرقية والوسطى من المملكة، وشركة الرضا من أجل حقوق بيع منتجاتها في المنطقة الغربية من المملكة تعتبر نموذج من نماذج الناجحة فيما يتعلق بـ الامتياز التجاري السعودي، وكيفية الاستفادة من تلك العلاقة التجارية، حيث عادت تلك العلاقة بنتائج اقتصادية على الصعيد الحكومي والمملكة بشكل ساهم في دعم مسيرة تطوير اقتصاد البلاد، وتعتمد اتفاقية الامتياز التجاري بين الشركات تلك وشركة ماكدونالدز على منح امتياز بعلامة الشركة التجارية مع دعم في إنشاء المطاعم وتدريب القائمين عليها من أجل ضمان جودة منتج يضاهي جودة المنتج والطعم الأصلي.

إذاً هي علاقة تبادل منافع ولكن حصد المزايا وتجنب السلبيات يتطلب دقة كبيرة في اختيار الشركات التي سوف يتم الحصول على حقوق الامتياز لها وكيفية العمل المشترك لتحقيق الإفادة للطرفين والانتقال كما في نظام الامتياز التجاري السعودي من الاستيراد إلى تصدير حقوق الامتياز.