تحويل المشروع الحرفي إلى مشروع ريادي

تحويل المشروع الحرفي إلى مشروع ريادي

يمكن تعريف مرحلة تحويل المشروع الحرفي إلى مشروع ريادي بأنها عملية تحويل يستهدف الانتقال من نطاق ومجال العمل الفردي الإبداعي المحدود، إلى مجال العمل الإنتاجي الواسع غير المحدود، ولكن مثل ذلك الانتقال على صعيد الحرف اليدوية يتطلب العديد من الأدوات والشروط المرتبطة بالقدرة المالية وبشروط الدعم التسويقي والإنتاجي حتى ولهذا لا يمكن لحرفي مبدع أن يطور عمله بمفرده في حال لم يتم رعايته وجميع الحرفيين من قبل جهات داعمة تمتلك القوة المالي والقوة على أرض الواقع عبر إيجاد مساحة كافية لأولئك الحرفيين من أجل الانتقال من فكرة إلى واقع والانتشار بعد ذلك.

-المشروع-الحرفي-إلى-مشروع-ريادي-2-300x248 تحويل المشروع الحرفي إلى مشروع ريادي

كيفية تحويل المشروع الحرفي إلى مشروع ريادي:

إن تحويل المشروع الحرفي إلى مشروع ريادي أي أننا نريد أن نستهدف تطوير مجال العمل والانتقال من المحلية إلى العالمية ومن العمل الصغير إلى الكبير، وبما أن الحديث عن الأعمال الحرفية اليدوية والتي لا تخلو من الطابع التراثي الهام فلابد من أن نكون قادرين على التحول باحترافية وأن نجعل من العمل الحرفي الذي نؤديه سفير ورسالة للبلد الذي ننتمي له.

  • ومع انتشار الحرف اليدوية ضمن المملكة العربية السعودية بشكل واسع بات هذا الانتقال أمراً لابد منه من أجل حماية تلك الأعمال والمساهمة في دعم الحرفيين وضمان استمراريتهم في هذا المجال ومن هنا بدأت الجهات الحكومية الرسمية عبر هيئة السياحة والآثار في المملكة، وكذلك الجهات الخاصة بالعديد من المبادرات التي تستهدف المساعدة في تحويل المشروع الحرفي إلى مشروع ريادي قوي.
  • تعمل شركة تراثنا وفق الخطوات التالية:
    -المشروع-الحرفي-إلى-مشروع-ريادي-2-300x248 تحويل المشروع الحرفي إلى مشروع ريادي
  • شركة تراثنا هي من بين تلك الشركات الخاصة التي تتبع إدارياً وتمويلياً إلى شركة أرامكو السعودية للبتروكيماويات، وشركة تراثنا  هي شركة غير ربحية أي لا تستهدف تحقيق أي مكاسب مادية من مشروعها القائم على فكرة دعم الحرفيين وأعمالهم من أجل النهوض بهذا القطاع وعرض التراث المقدم من قبل مبدعي العمل اليدوي بطرية معاصرة وفي أكبر أسواق البلاد مع المساعدة الكاملة في الجوانب المالية والاستشارية.
  • ويتمثل عمل الشركة بشكل أساسي من خلال تقديم دعم مادي بدون الحاجة إلى أي نوع من الضمانات ومن ثم النظر في كافة متطلبات إنشاء المشروع أو الفكرة التي يود الحرفي القيام بها ومساعدته في تكوين مشروعه الخاص وبالتالي الانتقال فيما يقدمه من عمل بسيط وصغير يقوم به بدون هدف، إلى عمل منظم قد يحمل صفة تجارية واسم وشعار خاص بكل حرفي، وكل حرفي عبر مشروعه يساهم في صناعة تاريخ البلاد عبر تجديده لتراث الخاص بالمملكة العربية السعودية الممتد لعقود من الزمن.

ننصح بقراءة جهات دعم الحرف اليدوية

إذاً الأعمال الحرفية دائماً ما تعبر عن الوجه الجميل لحضارة كل بلد ورعايتها واجب قبل أن يكون مجرد عمل مادي، تلك الصورة الكاملة والعين التي نظرت من خلالها شركة تراثنا إلى حرفيي المهن اليدوية التراثية لتساهم بشكل فعلي بـ تحويل المشروع الحرفي إلى مشروع ريادي له ثقله في كل أسواق البلاد.