مشروع حرف يدوية

مشروع حرف يدوية

إن كل مشروع حرف يدوية أياً كان نوعه هو مشروع يستهدف تطوير ذلك العمل الإبداعي المنجز من قبل الحرفيين المنتشرين في كل مكان والوصول بالعمل الحرفي اليدوي إلى مكانة متقدمة لاسيما مع القيمة التراثية والحضارية التي يمكن لهذا النوع من الفنون اليدوية أن يفصح عنها وأن يعرض حضارة وتاريخ بلد بأكمله عبر مجموع الأعمال اليدوية التي يقوم بها الحرفيين.

19-8-2017-1 مشروع حرف يدوية

إنشاء مشروع حرف يدوية ضمن المملكة العربية السعودية:

كما هو في كل مكان فإن إنشاء مشروع حرف يدوية ضمن المملكة العربية السعودية، وإيجاد فكرة مميزة لإخراج هذا الفن من مناطقه إلى العالم بأسره يتطلب العديد من الخطوات المتسلسلة، والكثير من الدعم المادي وحتى الاستراتيجي من خلال توفير متطلبات النجاح، وإيجاد ذلك المناخ القادر على حث كافة الناشطين في مجال عمل مشروع حرف يدوية ضمن المملكة العربية السعودية على الاستمرار في تقديم هذا الإرث الخاص، وعلى تطوير مشروعهم الصغير إلى مشاريع أوسع، وحتى تحويل العديد من الأفكار التي لطالما خططوا لها لكن لم يجدوا بعد ذلك اليد التي يمكنها أن تنهض بتلك الأفكار وتصل بها إلى مكانة مرموقة من خلال بناء هيكل وإطار لمشروع ناجح.

ولدى التعمق بشكل أوسع ضمن مساحة المملكة العربية السعودية سوف نجد الكثير الكثير من الأعمال والحرف التي تم امتهانها يدوياً والتي لها طابعها الخاص سواء من خلال قيمتها الحضارية وحتى قيمتها الإبداعية كونها شكل من أشكال الفن الذي له محدداته وأبعاده لكن ما ينقصه بشكل فعلي هو الدعم الحقيقي، ومن أبرز لك المهن المنتشرة في المملكة العربية السعودية:
19-8-2017-1 مشروع حرف يدوية

  • في المنطقة الشرقية: صناعات الخوص والنسيج والأخشاب، والأواني الفخارية.
    19-8-2017-1 مشروع حرف يدوية
  • في الإحساء: صناعة البشوت.
    19-8-2017-1 مشروع حرف يدوية
  • في المناطق الساحلية: صناعة الأواني المزركشة بالأحجار الكريمة والمرجان الطبيعي بالإضافة إلى صناعة القوارب.
    19-8-2017-1 مشروع حرف يدوية
  • والعديد من المهن الأخرى التي يتم ممارستها يدوياً كصناعة الشبك والحدادة وتلميع الأواني النحاسية، وصناعة الحلي من الذهب والفضة.

    يمكنكم التعرف أكثر على الحرف والصناعات اليدوية في المجتمع السعودي عبر المقالة التالية: (  الحرف اليدوية في المجتمع السعودي )

إن أهم ما تحتاجه الحرف اليدوية في عصرنا الحديث -في ظل التقدم التكنولوجي وصناعات المعامل الحديثة التي كادت أن تقضي على أي تواجد لأعمال ومنتجات المهن اليدوية- هو الرعاية الكاملة والشاملة لتلك الأعمال من أجل تمكينها من إيجاد مكانة لها في كل سوق، وإعطائها تلك الفرصة من أجل أن تقوم بتقديم دورها الحضاري. ودورها المتعلق في المحافظة على أصالة تراث البلاد من هذا المنطلق برزت شركة تراثنا العائدة إلى شركة أرامكو السعودية توتال للتكرير والبتروكيماويات (ساتورب).

 

حيث أن شركة تراثنا هي أحد الشركات التي تبنت فكرة الرعاية واحتضان مشروع حرف يدوية أياً كان نوعه من خلال بضع خطوات بسيطة مرتبطة في تقديم طلب الرعاية تلك، ومن ثم كافة الدعم المادي والحيوي اللازم لإنجاح المشاريع الصغيرة والمتوسطة للحرف اليدوية تقوم شركة تراثنا بتوفير دعمها اللازم للراغبين فيه لمدة تتخطى الخمس سنوات، وتعتبر الشركة صاحبة مشروع ونظرة مستقبلية وذلك لكونها تنطلق من فكر سامي بعيداً عن أي ربح مادي، حيث تستهدف إبقاء وحماية الإرث الحضاري للمملكة عبر دعم مشروع حرف يدوية لأن أمثال تلك المشاريع في الواقع هي انعكاس وصورة حقيقية عن ثقافة البلاد وتاريخها.