مقياس ديسك واستخداماته

مقياس ديسك واستخداماته

إن مقياس ديسك هو مقياس مطور من قبل خبراء في علم النفس والمجتمع والذي تم تطويره عبر مراحل عديدة من أجل جعله بصورة يكون من خلالها معياراً يلجأ إليه الأخرين لقياس ومعرفة سمات وسلوكيات الأشخاص الذين نقوم بمقابلتهم، وقد نجح هذا المقياس بشكل كبير وحقق شهرة واسعة وبات اليوم يستخدم على مختلف الأصعدة ليمثل حلاً حقيقياً لبعض المشاكل النفسية والاجتماعية وحتى التسويقية.

-ديسك-2 مقياس ديسك واستخداماته

مجالات استخدام مقياس ديسك:
-ديسك-2 مقياس ديسك واستخداماته

في بداية صنع وتكوين مقياس ديسك أراد الخبراء دراسة انفعالات الشخص، وبالتالي التعرف عبر ردة الفعل السلوكية تلك على طباع ونفسية الشخص، ولكن مع مرور الزمن تم تطوير هذا المقياس واستخدامه لأغراض حياتية أوسع ليشمل نطاقات جديدة وأبرز مجالات استخدام هذا المقياس كان في:

  • المعالجة النفسية.
  • الشؤون التسويقية التجارية ضمن الشركات.
  • دراسة المجتمع والسلوك البشري.

استخدام مقياس ديسك في الشركات:

وجدت الشركات عبر هذا المقياس أداةً مناسبةً من أجل التحكم والتعامل في سوق العمل لاسيما في الشؤون التسويقية حيث أنها استطاعت عبر مقياس ديـسك معرفة:

  • السلوك الخاص بالموظفين العاملين ضمن الشركة
  • سلوك العملاء ومعرفة ما يرغبون به والاستجابة من خلال ذلك.

كما أن مقـياس ديـسك في العمل قد بات معياراً معتمداً من قبل إدارة الشركات من أجل حسم أمور التعيينات الجديدة وتوزيع الموظفين على المكاتب المختلفة في الشركة، حيث أن المقياس يعطي صورة واضحة عن طريقة تعامل كل موظف في الظروف المختلفة، وهو ما يجعل بعض العاملين أكثر كفاءة من غيرهم لاسيما في التعامل مع العملاء والاتصالات الواردة والأمور التسويقية.

ماذا ترمز حروف DISC في مقياس ديسك؟
-ديسك-2 مقياس ديسك واستخداماته

تم تصميم هذا المقياس باحترافية عالية وقد اعتمد على القياس على أربع معايير يتم من خلال تقييم السلوك لدى كل شخص ومن خلال هذه المعايير الأربعة قد تم اختصار مصطلح ديسك ليعبر عن الحرف الأول من كلا من الكلمات:

  •  السيطرة Dominance
  •  التأثير Influence
  •  الثبات  Steadiness
  • الاجتهاد Conscientiousness

ووفق المعايير الأربع يمكن وضع سلم ترتيب للموظفين ويمكن إيجاد الوظيفة الأنسب لكل موظف والمكتب الذي يمكنه أن يؤدي بكفاءة أكبر من خلاله.

 

إذاً العلم الحديث والمعاصر بات اليوم يعتمد على معايير دقيقة وصلت إلى حد وضع مقاييس نفسية وسلوكية، واعتمادها في التوظيف وفي اتخاذ القرارات الإدارية وحتى في العمل التسويقي والتجاري وهو ما يؤكده مقياس ديسك والتطبيقات التي يمكن استخدامه فيها