كيف أصبح رائد أعمال؟

كيف اصبح رائد اعمال

معظمنا يترك الحياة تفعل به ما تشاء ويعيش في الحياة دون هدف محدد وربما يجد الشخص عدة فرص متاحة أمامه للبدء في أول طريق النجاح والاستقلال بذاته وتحقيق ما يريد، ولكن الكسل! نعم الكسل من أكثر المشاكل التي تواجه الشباب الذين يبحثون عن خلق فرص عمل ومشاريع جديدة.

نسمع أحياناً عبارة أن الفرصة متاحة أمامك فلماذا لا تستغلها، ولكنه الكسل، حيث أن الفكر الوظيفي الذي يسعى إليه كثير من الأشخاص والذين بالفعل لديهم إمكانيات يستطيعون من خلالها أن يكونوا رواد أعمال ناجحين والبدء في مشروع جديد خاص بهم مثل الذكاء وسرعة البديهة والتركيز، إذن كيف أصبح رائد أعمال ناجح هذا ما سنتكلم عنه في هذا الموضوع.

 

1- الفكرة:

لكل شخص يريد أن يكون رائد أعمال ناجح لابد أن يكون لديه فكرة من خلالها يستطيع تحقيق ما يريد، فكثير منا يعرف أصحاب المشاريع الناجحة الكبيرة مثل بيل جيتس مؤسس شركة مايكروسوفت وصاحب الفيس بوك ومخترع السيارة ماركة فيراري ومؤسس شركة قوقل وغيرهم الكثيرين، ستلاحظ أن مشاريعهم في أول الأمر كانت صغيرة جداً وغير مشهورة إطلاقاً ولكن بدأت بفكرة، حيث أن البعض يروي بأن موقع الفيس بوك في بادئ الأمر كان التسجيل فيه بمقابل مادي قليل تقدر بعدة سنتات، نعم هكذا الفكرة يجب استحضار فكرة في ذهنك والنهوض بها.

كيف اصبح رائد اعمال2

2- الاستغناء:

طريق النجاح معروف ومدرك لأي شخص، حيث يعلم الكثيرون منا أن طريق النجاح مليء بالأشواك والصعوبات، فيجب لكي ينجح أي شخص في أن يصبح رائد أعمال أن يستغنى عن متع وملذات الدنيا، حيث أن بعضهم قال أنه يتمنى أن يكون اليوم 48 وليس 24 ساعة لكي يستطيع تنفيذ ما يريد لأن اليوم لا يكفيه، إذاً فساعات المرح واللهو واللعب الكثيرة يجب الاستغناء عنها، فطريق النجاح طويل وصعب وبالطبع الوقت ضيق لا يسع للمباحات التي تغلق عليك أبواب نجاح كثيرة.

3- الطموح والرغبة:

أي شخص يريد أن يكون رائد أعمال يجب عليه أن يستحضر في ذهنه فكرة الطموح والرغبة في النجاح، فالإنسان الذي يعيش بدون هوية عليه أن يعلم بأن الطريق الذي يسير فيه خطأ وبعيد المنال، فيجب على أي شخص أن يحدد ويرغب فيما يريد، وعليه أن يحدد معالم الطريق وتحديد الهدف الذي يريد الوصول إليه، فالطموح من أهم أسباب النجاح لكي تصبح رائد أعمال تستطيع الخوض و الولوج في عالم السوق والأعمال.

4- فكرة التغيير:

كثير من الأشخاص يريدون أن يكونوا رواد أعمال ولكن لا يستطيعون، وذلك بسبب أنهم غير مؤمنين بفكرة تغيير الواقع الذي يجب أن يتغير في وقت ما لكي تصبح رائد أعمال، فتجد موظف لديه كما قلنا سابقاً إمكانيات تجعله قادر على أن يكون رائد أعمال ولكن إذا قلت له لماذا لا تريد الخوض في مشروع صغير لتستقل بذاتك من خلاله، فيقول لك لا أريد ترك وظيفتي الحالية، وبالطبع هذا حال الكثيرين منا فيجب العدول عن هذا المفهوم الخاطئ والإيمان بفكرة التغيير.