تاريخ الديسك


Picture

خلفية تاريخية عن نظام ديسك
على مدى تاريخه الطويل، ظل نظام ديسك في حالة تطور مستمر إلى أن أصبح الأكثر إعتمادية وسهولة من حيث الإستخدام والأكثر وضوحاً ورسوخاً لدى المستخدم. إذ نجد أن آحدث منتجات ديسك صدر في عام 2010م على الرغم من أن الخطوات النظرية الأولية لهذا العمل إكتملت منذ عشرينات القرن الماضي.   

ويليام مولتون مارستون ونظرية (ديسك)
  
مبتكر النموذج السلوكي المختصر للنظرية (ديسك) هو الدكتور ويليام مارستون وهو عالم علم نفس فيسيولوجي حاصل على درجة الدكتوراة من جامعة هارفارد. في كتابه (إنفعالات الأشخاص العاديين) الصادر في 1928م، شرح مارستون نظريته عن كيف تؤدي  الإنفعالات البشرية العادية إلى إحداث فوراق سلوكية بين أفراد مجموعة واحدة من الناس وكيفية تغير سلوك الفرد مع مرور الزمن. وركز مارستون في أعماله على الظواهر النفسية القابلة للملاحظة والقياس بصفة مباشرة. كما عرف بإهتمامه الشديد بإستخدام وسائل الشرح العملية لمساعدة الناس على فعم وإستيعاب تجاربهم وعلاقاتهم.
خلص مارستون في نظريته إلى تصنيف التعبير السلوكي عن الإنفعالات إلى أربع فئات أولية مستنداً على الحواس الخاصة بالفرد وسط بيئته الخاصة. رمز مارستون
لهذه الفئات الاربعة
D السيطرة
I الدافع
S الخضوع
C الالتزام
من النظرية إلى التطبيق
يعتبر والتر في. كلارك – عالم في علم النفس الصناعي – أول من أنشاء طريقة لتقييم الشخصية مستنداً على نظريات مارستون على الرغم أنه لم يكن ينوي ذلك في بادئ الأمر. في عام 1956م أصدر كلارك إستبيان “تحليل متجهات الأنشطة” المؤلف من قائمة أوصاف يطلب من الأفراد إختيار عبارات أو مفردات معينة تحدد شخصية الفرد. وظلت كلارك يستخدم هذه الطريقة منذ عام 1948م وقد شاع إستخدامها في ذلك الوقت لأغراض إختيار الموظفين من قبل الشركات. وإستند كلارك في تصنيف البيانات الواردة في الإستبيان على أربعة عوامل مشتقة من نموذج مارستون (عنيف – ودود – ثابت – إنطوائي
بعد مرور 10 سنوات من ذلك، قامت مؤسسة والتر كلارك بتطوير إصدارة جديدة من طريقته باسم جون كليفر، وسميت الطريقة الجديدة بـ “الوصف الذاتي”. وإعتمدت هذه الطريقة على إجبار الشخص الذي يخضع للتقييم بإختيار بين كلمتين أو أكثر لوصف نفسه بدلاً عن قائمة الأوصاف التي إتبعها كلارك في إستبيانه. وساهمت عوامل التحليل الخاصة بهذه الطريقة تراكمياً في دعم طريقة التقييم المستندة على نظرية ديسك. 

نظام الملفات الشخصية (PPS)
إستخدمت طريقة “الوصف الذاتي” من قبل البروفيسر جون جير لإنشاء ما يعرف بـ”نظام الملفات الشخصية” في سبعينات القرن الماضي، حيث دعم الفهم العام للعناصر الأساسية الخمسة عشر التي إكتشفها كلارك، من خلال المئات من المقابلات السريرية التي أجراها.
قامت مؤسسة (إنسكيب ببلشنغ) بتحسين إعتمادية هذه الطريقة بإضافة عناصر جديدة مع حذف بعض العناصر غير المفيدة. سميت الطريقة المحسنة الجديدة بـ”نظام الملفات الشخصية – النسخة 2800″ وتم إصدارها لأول مرة في عام 1994م، حيث أستخدمت لزيادة الوعي الذاتي في الظروف التي يستطيع فيها الفرد إستخدام رؤاه الشخصية من خلال تفاعله مع الآخرين. وتعرف هذه الطريقة حالياً بـ”ديسك كلاسيك” وتقوم على التجاوب والتفسير الذاتي. في عام 2003م، أطلقت مؤسسة إنسكيب نسخة مطورة من طريقة ديسك كلاسيك تسمى “ديسك كلاسيك 2.0” وهي نفس النسخة الورقية التي تعكس نتيجة أكثر تفصيلاً غير أنه يتم التعامل معها عبر الإنترنت.   

تطوير طريقة (إيفريثنغ ديسك) من (ديسك كلاسيك)
في عام 2007م، أطلقت مؤسسة إنسكيب ببلشنغ مجموعة منتجات إيفريثنغ ديسك التي تم إنشائها بغرض إضفاء المزيد من الفعالية على طريقة التقييم لمساعدة المستخدمين. وتميزت هذه الطريقة بالتقارير المفصلة بدقة على كل حالة وتوفر أدوات التسهيل القابلة للتكيف حسب الرغبة فضلاً عن تمكين المستخدم من الوصول عبر الإنترنت إلى عدد غير محدود من تقارير المتابعة.
أهم التعديلات التي أجريت تعلقت بالتقارير، حيث تمت الإستعاضة بالدوائر لتوضيح ميول الفرد بدلاً عن الإسلوب التوضيح البياني. كما تعرض المعلومات بصورة أكثر وضوحاً وجاذبية ورسوخاً في الذهن. وتتيح هذه الطريقة للمشاركين فرصة الفهم السريع للعلاقات الموضحة في نموذج ديسك والتعرف على الأنماط السلوكية داخل المجموعة.  
للمزيد من المعلومات يرجى الإطلاع على التالي:
كيف تحول نموذج التقييم البياني إلى نموذج بيسط وسهل
  دراسة بحثية حول التحقق من ملف إيفريثنغ ديسك
يتناول هذا البحث تقارير ملفات ايفريثنغ ديسك الخاصة بالإدارة والمبيعات ومكان العمل بالإضافة إلى المقارنة

أحدث منتجات ديسك والتحديثات
إستناداً على أفضل الأساليب وتتويجاً لجهود التطوير التي إستمرت لأربعة أعوام، أطلقت ملف (إيفريثنغ ديسك وورك أوف ليدرز – الخاصة بعمل القادة) الذي يمثل أحدث منتجات سلسلة إيفريثنغ ديسك. تمكن هذه الطريقة متسخدميها من إكتشاف الاسلوب القيادي بنظام ديسك وتعلم كيفية التعامل مع عملية التقييم المؤلفة من ثلاث خطوات بسيطة لمساعدتهم على التعرف على العمل الرئيسي للقادة: الرؤية والتنسيق والتنفيذ
تجمع هذه الطريقة أفضل سمات ملف 360 التقليدي المتعدد الفئات وبساطة وقوة ديسك. كما تمتاز بإحتوائها على بيانات نموذج (إيفريثنغ ديسك 363 فور ليدرز – الخاص بالقادة) الكمية والنوعية المستقاة من نموذج تقييم القيادة المؤلف من 72 عنصر ونموذج تقييم ديسك إيفريثنغ المؤلف من 79 عنصر لزويد القادة بتوضيح دقيق لأدائهم في مجال القيادة الشخصية. في نموذج إيفريثنغ ديسك ليدرشب، نجد أن كل من الأساليب الثمان للقيادة تتوافق مع إحدى فئات ديسك  
نموذج إيفريثنغ ديسك 363 فور ليدرز – الخاص بالقادة
في إطار المساعي المتواصلة لإضفاء المزيد من الصلاحية والإعتمادية لطريقة ديسك، تم تحديث كافة إستبيانات ديسك إيفريثنغ في عام 2013م إلى صيغ سهلة بالكمبيوتر. وأدى ذلك إلى تحسين مستوى الإعتمادية بنسبة 35% بالنسبة للأشخاص الذين يتجاوبون بصورة غير متناسقة وتحسن بنسبة 12% من حيث الدقة مقارنةً بنموذج التقييم المؤلف من 79 عنصر (الذي كان يتسخدم في السابق مع ملفات إيفريثنغ ديسك) وكذلك تحسنت هذه الإستبيانات بنسبة 32% من حيث الدقة بالمقارنة مع نموذج ديسك كلاسيك

 

إتصل بنا

تم ارسال رسالتك ،، شكرا لك